Tags » Economy

The toll of online shopping on Bridge Road

A couple weeks ago my cousin flew in from England and on the way home from a day out I decided to take her via Richmond and show her Bridge Road on the way to the MCG. 416 more words

Successful Program Helps Create Jobs, Train Workers for New Jobs

Michigan’s economy is growing at a faster rate than the nation as a whole, resulting in the creation of more than 300,000 private sector jobs and 75,000 manufacturing jobs in Michigan in less than four years. 199 more words

John Proos

التلميذ القانوني!

التلميذ القانوني!

بتعرفوا ليش أحنا بنكبر والحياة الي حوالينا بتتطور “منظراً” فقط، وبظل عنا مشاكل وقصص؟؟؟؟ أتصور الموضوع تاريخي حديث، من بدايات إستقلال الدول العربية وحدة ورى الثانية؟!
الي صار، انه إستقلال الأغلبية كان إستقلال إداري، ودولنا جميعها صُنعت تصنيعاً سريعاً، لمواكبة الحدث الجديد، وبالتالي أنشأنا دساتير – مقلدة – وسنينا قوانين بالمعظم مبنية على القانون الفرنسي، في وقت كان لسة سكان هاي الدول جميعها، فلاحين وبدوان وصيادين – ولا يزالوا بالغالبية – ، مع أقلية متعلمة، مسكت على عاتقها “إنشاء دولة وقانون”…..
المشكلة هون، إنه السكان، ولا زالوا، مشبعين بقوانينهم الي هما سنوها، وما إقتنعوا بالقوانين الجديدة الي بدها تحكمهم، وبالتالي وُجِد الخلل في التطبيق، بين قوانين مدنية، وشعوب تتوارث قوانينها الوضعية، ومش بس هيك، تعاند كمان القوانين المدنية للدولة، كونها قوانين بعيدة عن العرف والدين.

في مدارسنا من يوم ما أُنشؤا، كان التركيز على دروس الدين ودروس التربية الإجتماعية (الوطنية)، والمادتين، فشلوا كمنهج، بتغيير فكرة القانون الوضعي للمجتمع، وأصبحت هاي المواد، عبارة عن حصص تضييع للوقت، وحتى علامة مادة الدين لا تؤثر على المعدل، ومادة التربية الوطنية، عبارة عن مادة لتمجيد النظام الحاكم بالإجمال، فبالتالي، ما غيروا شيء من الأجيال جميعا التي تعاقبت لليوم.

أتصور، إلغاء هدول المادتين، وتبديلهم، بمادة “قانون”، يتعلم فيها الطالب من نعومة أظافره، معنى العقاب الدنيوي، لو بخالف القوانين، وبيتعلم شو معنى مواطن صالح، وشو العواقب الي بتنشأ لو بيعمل شي غلط في النظام المدني، موضوع كثير مهم، كون الطالب بخلص من المدرسة وحياته (بالمجمل) غير معرضه لما سوف يواجه خارج المدرسة، وبيبدأ عنده التناقض بين قانون عائلته الي ربوه عليه، وبين قانون البلد الي عايش فيها، وهيك بنوصل لشعب يحترم القانون من خلال فهمه له ومش من خلال خوفه منه أو فهمه الغلط له…..
الموضوع سهل التطبيق أتصور، بوجود آلاف مؤلفة من الأساتذة المحامين العاطلين عن العمل، والتأثير البعيد المدى بكون الخلاص من قصة “العيب” و”الحرام”، وبداية الفكر بقانونية أفعالنا من واقع عواقبها، ومش من واقع وسايطها……

Social