حفظ اللسان له اثر عجيب في تربية النفوس، لذلك كان دأب سلفنا الصلحين الصمت عما لا ينفع والاكثار من الذكر كأن لا يشبع.

ولقد قال الله تعالى :