Tags » Schools » Page 2

How to Choose a Great Elementary School

These days when it comes to your kids and their school, you have more than enough options to choose from.  Not only can you choose different teaching methods and approaches, but different classifications (faith based, children centered, teacher led, etc.).  707 more words

Elementary School

Jamaican Research: How does Education and Gender impact on work? Part 1

By: Denise N. Fyffe.
Copyright © 2014, Denise N. Fyffe

Introduction

‘Philosophy is a field of study in which people question and create theories about the nature of reality. 662 more words

Lifestyle

What Opportunities Are You Missing?

I’ve just finished re-reading an interesting book called ‘The Flipside’ by Adam J Jackson.

The core theme to the book is the belief that every problem or obstacle that we face in life contains an equivalent or greater benefit or opportunity. 447 more words

Learning

Why did I pick Brampton? Let me tell you why!

When I knew I wanted to get into the real estate industry, I looked for the best place to begin my career. While I grew up in beautiful Prince Edward Island and went to university in Nova Scotia, central Ontario was the place for me, but more specifically, Brampton aka the Flower City and the surrounding areas. 174 more words

Brampton

التلميذ القانوني!

التلميذ القانوني!

بتعرفوا ليش أحنا بنكبر والحياة الي حوالينا بتتطور “منظراً” فقط، وبظل عنا مشاكل وقصص؟؟؟؟ أتصور الموضوع تاريخي حديث، من بدايات إستقلال الدول العربية وحدة ورى الثانية؟!
الي صار، انه إستقلال الأغلبية كان إستقلال إداري، ودولنا جميعها صُنعت تصنيعاً سريعاً، لمواكبة الحدث الجديد، وبالتالي أنشأنا دساتير – مقلدة – وسنينا قوانين بالمعظم مبنية على القانون الفرنسي، في وقت كان لسة سكان هاي الدول جميعها، فلاحين وبدوان وصيادين – ولا يزالوا بالغالبية – ، مع أقلية متعلمة، مسكت على عاتقها “إنشاء دولة وقانون”…..
المشكلة هون، إنه السكان، ولا زالوا، مشبعين بقوانينهم الي هما سنوها، وما إقتنعوا بالقوانين الجديدة الي بدها تحكمهم، وبالتالي وُجِد الخلل في التطبيق، بين قوانين مدنية، وشعوب تتوارث قوانينها الوضعية، ومش بس هيك، تعاند كمان القوانين المدنية للدولة، كونها قوانين بعيدة عن العرف والدين.

في مدارسنا من يوم ما أُنشؤا، كان التركيز على دروس الدين ودروس التربية الإجتماعية (الوطنية)، والمادتين، فشلوا كمنهج، بتغيير فكرة القانون الوضعي للمجتمع، وأصبحت هاي المواد، عبارة عن حصص تضييع للوقت، وحتى علامة مادة الدين لا تؤثر على المعدل، ومادة التربية الوطنية، عبارة عن مادة لتمجيد النظام الحاكم بالإجمال، فبالتالي، ما غيروا شيء من الأجيال جميعا التي تعاقبت لليوم.

أتصور، إلغاء هدول المادتين، وتبديلهم، بمادة “قانون”، يتعلم فيها الطالب من نعومة أظافره، معنى العقاب الدنيوي، لو بخالف القوانين، وبيتعلم شو معنى مواطن صالح، وشو العواقب الي بتنشأ لو بيعمل شي غلط في النظام المدني، موضوع كثير مهم، كون الطالب بخلص من المدرسة وحياته (بالمجمل) غير معرضه لما سوف يواجه خارج المدرسة، وبيبدأ عنده التناقض بين قانون عائلته الي ربوه عليه، وبين قانون البلد الي عايش فيها، وهيك بنوصل لشعب يحترم القانون من خلال فهمه له ومش من خلال خوفه منه أو فهمه الغلط له…..
الموضوع سهل التطبيق أتصور، بوجود آلاف مؤلفة من الأساتذة المحامين العاطلين عن العمل، والتأثير البعيد المدى بكون الخلاص من قصة “العيب” و”الحرام”، وبداية الفكر بقانونية أفعالنا من واقع عواقبها، ومش من واقع وسايطها……

Social

Citizenship

Photo Credit thttp://www.canadaflagshop.com/images/CanadaFlagSunset.jpg

This post is going to be a bit reactionary.  I’ve not yet fully processed the events that took place in Ottawa today.  There’s going to be a lot of information presented in the media over the coming days and weeks, and most of what’s out there now is not confirmed. 531 more words

Week 4 Final Reflection

This week has led me to reflect on the kind of school I attended and the effects on my further learning and adult life.

I was the… 526 more words

What Future For Education