Tags » Stop Extraditions!

رسالة تكشف أسرار صفقة تسليم البغدادي المحمودي للسلطات الليبية

kolalwatn net

السبت 29 مارس 2014

كشفت جريدة «المغرب» التونسية في عددها الصادر اليوم السبت اليوم هي عن وثيقة هي عبارة عن نص لرسالة أرسلها البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في نظام العقيد الليبي معمر القذافي بتاريخ 16 مايو 2012 الى الرئيس التونسي المؤقت المنصف المرزوقيوفيها يتحدّث المحمودي عن عملية الابتزاز التي تعرّض لها في سجنه بالمرناقية، وعن الخطوط العريضة لصفقة تحرّكها قيادات من حركة النهضة بالتعاون مع أطراف ليبية.

Libya

بيان الحركة الوطنية الشعبية بشأن تسليم نجل الشهيد القائد للنظام المليشياوي في ليبيا

بيان الحركة الوطنية الشعبية بشأن تسليم نجل الشهيد القائد للنظام المليشياوي في ليبيا

تلقينا خبر تسليم المهندس اللواء الساعدي معمر القذافي لعصابات النظام المليشياوي في ليبيا, ونحن إذ نتوقف مع رفاقنا ومناضلينا أمام هذا الحدث الجلل, نتحدى الفبراريين، الذين يتوهمون أن ملاحقة الأحرار، والزج بهم في السجون والمعتقلات تفت في عضد المقاومين لظلم فبراير, ونؤكد الآتي:

أولاً : ندين سلوك دولة النيجر الجارة المسلمة, التي خالفت أخلاق الإسلام، التي تحتم إغاثة المستجير, وخانت القائد، صاحب الموقف الثابت، الداعم لشعب النيجر, وقد اتضح أن النيجر دولة غير مستقلة, بل خاضعة لإملاءات المستعمر القديم المتجدد، وندعو الاتحاد الأفريقي العظيم إلى أن يضطلع بمسؤوليته تجاه أسرة أحد مؤسسيه، وأنصاره، الذين تم تهجيرهم، وتتم ملاحقتهم، والتضييق عليهم، بالمخالفة للمواثيق والقوانين الدولية.

ثانياً : نحن ندرك أن ما حدث هو انتقام آل سيف النصر من الحراك الشعبي في الجنوب, ولن ينطلي علينا التبرير بتسليم عبد الله منصور السليماني، لرفع الحرج عنهم أمام بقية تركيبات الشعب الليبي.
ثالثاً : نحن ندرك أن التوقيت يتزامن مع مؤتمر روما، لتقسيم ليبيا, وللحد من الغضبة الشعبية ضد نكبة فبراير ومشروعها الاستعماري، وسيمكّن اللصوص والمجرمين من مزيد التحكم في البلاد والعباد, وأيضاً لنفخ الروح في نظام فبراير المترنح أمام ضربات شعبنا البطل، في ثورته الشعبية العارمة، التي لن تتوقف إلى أن يتحرر الوطن من كابوس فبراير، وإن شراء اعتقال المهندس الساعدي معمر القذافي لن يمكن العصابات الإرهابية من ستر عورتها، والاختباء من غضبة الجماهير، المصممة على كنس الخونة والعملاء، فقد سقطت فبراير عملياً، ولن يستطيع بلطجية السياسة إنقاذها مهما تفننوا في التلاعب بالأكاذيب.

رابعاً : لا نستبعد أيضاً استغلال انفعالات جمهور الكرة بالاحتفال بموت شخص, وإلهاء الشباب عن الخطر المحدق بمستقبلهم، بعملية غسيل مخ، وشحنهم للتشفي من الساعدي, والانتقام منه، ومن النظام بأسره.

خامساً : الرسالات والثورات لا تتأثر بوفاة أو استشهاد أو أسر قادتها أو رموزها أو المحسوبين عليها, فحتماً الثورة الشعبية والمقاومة الشعبية في ليبيا ستزداد تأججاً وقوة، ولن تهدأ أو تنتهي إلى أن تحرر الوطن .

سادساً : نترحم على مبادئ الحرية، وحقوق الإنسان، وحماية المدنيين، التي صدع الغرب بها رؤوسنا نفاقاً وضحكاً على السذج والجهلة والمعوقين ثقافياً, وإلا كيف يتم تسليم لاجئ لنظام يقبع الآلاف من أبنائه وبناته في معتقلات يسيطر عليها الإرهابيون والمجرمون, في غياب تام للدولة والقضاء والأمن, دولة عجزت حتى عن تأمين رئيس مؤتمرها وأعضائه, ورئيس حكومتها وأعضائها، وكبار موظفيها وأبنائهم, حيث جرت العادة بخطفهم وتصويرهم في أوضاع مخجلة، قبل إطلاق سراحهم, ثم تسجل الوقائع ضد مجهولين، أو عمليات الاغتيال التي طالت الليبيين والأجانب في كل بقاع ليبيا, والمئات من المدنيين الذين يقتلون غيلة، وخارج حدود القانون . سابعاً : ندين تبديد مدخرات أجيال الشعب الليبي في صفقات لرشوة أنظمة فاسدة, في وقت يتألم فيه الشعب من توقف صرف المرتبات، وتردي الخدمات، وتوقف التنمية.

أخيراً: رسالتنا إلى عائلة الشهيد القائد: لقد تحملتم كثيراً، وأصابكم أكثر مما أصاب أيوب عليه السلام، واعلموا أن القائد الشهيد خلّف لكم أبناء وإخوة وأخوات بالملايين، يحبونكم في الله، ويتألمون لمصابكم، ويحزنون لما يحزنكم, وإذ نواسي أسرة القائد الصابرة المجاهدة المضحية في هذا الظرف الحالك السواد, نشد على أيديها, وندعوها لاستمرارالصبر والاحتساب, والثقة في النصر مهما تعاظمت التضحيات, ونؤكد لها أن الألم يعصرنا جميعاً نحن أسرة القائد الممتدة في كامل أرض الجماهيرية والعرب والمسلمين, وأحرار العالم، الذين قضى القائد عمره في مناصرة قضاياهم، وندعو الله أن يعجل بفك أسر معتقلينا في سجون الظلام المليشياوي…

فيا أيها الأحرار، لا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون، فعندما يزف منّا شهيد أو يقع أسير فإن ذلك يعني أننا نعبد طريق الخلاص بالدم والمعاناة، فلقد أراد العدو التلاعب بمعنوياتكم، كي يكسر روح المقاومة والصمود، لكننا نبشرهم بأنهم لن ينجحوا أبداً، فلقد استشهد القائد وصحبه، وأسر أبوزيد وصحبه، لكن حالة الرفض الشعبي لفبراير أقوى وأصلب وأشد اليوم منها قبل عام أو عامين.
أيتها الزنزانات المظلمات امتلئي نوراً على عبادك المظلومين…

أيتها السياط الظالمات كوني برداً وسلاماً على تلك الأجساد الطاهرة المطهرة بحب الله والوطن…

{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}
{أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}
{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ}
صدق الله العظيم
السلام على المعتقلين جميعاً, والمجد للشهداء, والنصر للثورة الشعبية..

إلى الأمام والكفاح الثوري مستمر

الحركة الوطنية الشعبية الليبية

6-3-1382 و.ر (2014م )

الحركة الوطنية الشعبية الليبية
Libya

طرابلس تهدد بتدويل قضية قذاف الدم إن لم يتم تسليمه إلى السلطات الليبية

قالت مصادر إعلامية مصرية إن السفير الليبى بالقاهرة محمد فايز جبريل أكد أن طرابلس ستلجأ لتدويل قضية أحمد قذاف الدم إذا لم يتم تسليمه إلى ليبيا، وأنه سيتم دراسة إقامة دعوى أمام المحكمة الدولية بلاهاى لإجبار القاهرة على تسليم قذاف الدم. 43 more words

Libya