فعلا فعلا، كان هناك من تحمس وانفعل وشارك وهلّل للطيارة الاماراتية والتي انتشرت صورها على أنها شاركت في القصف الجوي على سوريا ضمن حرب أمريكا وحلفائها على “الدولة الإسلامية” (داعش).

تم نشر هذه الصور رسميا من قبل وكالة انباء الامارات الرسمية. والهدف من وراء هذه الصورة وترويجها واضحا، امرأة في سلاح الجو وتشارك بالحرب هو الامر المضاد تماما لفكر “الدولة الإسلامية”، القامع للمرأة وحرياتها. العالم “المتنور” الذي تحقق فيه النساء مساواة في كل شيء، أمام العالم “المتخلف” الذي تُقمع فيه النساء.

لكنهما في الحقيقة صورتان لعملة واحدة.