Tags » 25 Jan

25 January - Writers' Day

25 January in a span of 100 – 150 years saw birth of Four (4) well acclaimed Poet / Novelist / Author in a great co-incidence. 397 more words

News

In 20/5/2014 Mahinour Al-Masry was put in the prison for 2 years; due to a great campaign, from the Egyptian authority against the activists and the opposition, to cast them out of the political scene. 529 more words

25 Jan

Alternative ways

Revolution,revolution and revoultion, fighting the governors, the dictator ones. This comes from dealing with the masses. create the alternative who with it the people could feel that is the one how could speak with their tongues, the one who can be trusted. 644 more words

25 Jan

"ليبرتا كانت مكتوبة"

“ليبرتا كانت مكتوبة”

تظل الكلمات لا تفارق مخيلتي.

كلما حاولتُ أن أشتت تفكيري وأفكر في شئ مختلف.. متى سأبدأ مذاكرة لامتحان نهاية الفصل الدراسي بعد أيام مثلاً، وكيف سأذاكر تلك المادة التي لا أفقه فيها شيئاً.. وماذا سأفعل في مشروع التخرج في الفصل الدراسي القادم..وكم أشتقتُ لصينية المعكرونة بالباشمل من يدي أمي ومتى سأترك هذه الدولة التي قتلت أبنائها بأيديها العاريتين الملطختين بالدماء..

“ياحكومة بكرة هتعرفي بإيدين الشعب هتنضفي..”

أجلس اليوم مع رفقائي بالجامعة التي لم تجمع سوى طبقة برجوازية وأخرى مدعية ذلك.. نجلس اليوم بعد قرابة نصف عام من اعتزالنا السياسة لنواصل حديثنا من حيث تركناه آخر مرة.

كلما أفترقت شفتاي لأتحدث، خرجت كلمات الأولتراس الغاضبة تندفق من غضبٍ كَمُن في قلبي سنوات، نارٌ أطفأتها حرب خاسرة شنتها قوى زعمة ثوريتها وصُدّقت أكاذيبها التى أُذيعت ملأً على الملايين، حربٌ حاولتُ ألا أُقاتل فيها أحداً باختياري الصمت الذي تمنيته سلاحاً ساكناً.

“والآية الليلة مقلوبة”

وفي وسط النقاش الساخن ظلت الكلمات تصرخ في أذني، صراخٌ خافتٌ وعالٌ في الوقت نفسه، صراخٌ جعلني أقفز من مقعدي عدة مرات. أنظر حولي، ربما أجد من يصرخ ربما أراه، أو يراني فيهدأ.

لم أسمع الصراخ منذ أشهر، ظننته تركني في شأني.

 لم أشتاق إيه أبداً.

ولكن الصراخ مستمر، أنظر إلى من حولي وأسألهم عن صراخ.. ولكنهم لا يسمعونه ولا يفقهون عن ماذا أتحدث.

مازلتُ أسمع الصراخ. صراخ نداء واستغاثة،ذلك الصراخ الذي تسمعه في العزاء، صراخ امرأة فقدت أولادها، وأطفال قُتل أبيهم أو أخيهم، فتاة سُحِلت وتعرت، بكاء شباب فقدوا أعينهم وشوهت أجسادهم بطلقات لا ترحم الجماد حتى ترحم البشر. صراخ فتاة قُتل خطيبها قبل أياماً من زفافهما، وطفلٌ لن يعرف أبيه أبداً، وآلاف في الزنازين، وعشرات دُهِست أرواحهم بلامبالاةٍ ممن سُموا “مسؤولين”.

أقف من مجلسي، أضع يدي على صدري، وأُغني..

“بإدين الشعب هتنضفي”.

أحياناً عندما أكتب لا أعلم من يكتب بالضبط.. هل هي يديّ التي عاشرتها لواحدٍ وعشرين عاماً وثلاثة أشهر، أم الصراخ الذي علا صوته مجدداً بعد مشاهدة ذلك الفيلم الذي قلّب المواجع وأسال الدماء من الجروح مجدداً.

ولكنني على يقين بشئ واحد: إن كفرت بذلك الصراخ الذي أسمعه في أُذنيّ بين حينٍ وآخر، فإنني لا أكفر بروحٍ سُلِب حقها في الحياة، ولا دمعةٍ دُفنت مع دفن الأبناء ولأحباب، بل بحق إنسانيتي التي مُنِحت إليّ، وبحق عقول طالما أرادت أن تُقدر كما قدرت أمثالها في بلادٍ تنفست ربيع الحرية من قرون، وبحق بطون لم تعرف النوم وهي ليست جائعة، وبحق أطفال أخذت موجة بردٍ قارس أرواحهم بخساً.

سيظل الصراخ – وإن لم يسمعه الآخرون- أسمعه في أذنيّ.

“ليبرتا كانت مكتوبة”

 ***

فيلم الميدان ( المرشح لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم وثائقي):

أغنية الأولتراس:

Arabic

Thoughts

the revolution happened with three basic principles the first is bread, the second is social justice, the third is freedom.
the first and the second concept symbolize how Egypt was and still lives in poverty and injustice the poor people can’t find the food, the minister’s son finds how the live is so easy by using his father’s powers and authority… 462 more words

25 Jan

The Myth of Egyptian Clean politics

For God’s sake PLEASE…

There is no such thing as clean politics!
There is no such thing as FULL HUMAN RIGHTS!
There is no such thing as TESTING THE LAW! 271 more words

الى الاشقاء العرب، من المحيط الى الخليج ....... اليكم بعض الحقائق :

1- الشعب المصرى كان مكبوت وايد وايد وايد لمدة 30 سنة كان ممكن يشوف فيهم بالتقريب 8 رؤساء، علشان كده بيطلع كبته وهيجيب 8 رؤساء فى 4 سنين. 9 more words

Politics