Tags » Bani Walid

ورفلة و ورشفانة تتفقان على توحيد الجهود من أجل ليبيا

القاهرة – عبدالباسط بن هامل

عقد في مدينة بني وليد اليوم الخميس لقاء ضم أعيان ووجهاء قبائل ورفلة وورشفانة للتباحث في مستجدات الاوضاع في ليبيا بشكل عام والمنطقة الغربية على وجه الخصوص، والعمل علي حل كافة الإشكاليات وتوحيد الجهود الوطنية. وجرى علي هامش اللقاء العام تسمية لجنة مشتركة من قبيلتي ورفلة وورشفانة لمناقشة بنود جدول الاعمال خاصة الفراغ الذي تمر به مناطق غرب ليبيا، كما صدر بيان مشترك أكد علي وحدة الصف ومحاربة الظواهر السلبية وأنهم مع كل خيارات الشعب الليبي.

علي مائدة الوطن اختص اعيان وأعضاء المجلس الاجتماعي لقبيلة ورشفانه مدينة بني وليد واهلها والمجلس الاجتماعي بزيارة لهذااليوم في إطار التعاون والتشاور في ملمات الوطن ومشاغله
علي هامش اللقاء العام والاحتفاليه بلقاء ورشفانه شكلت لجنتين من قبيلتي ورفله وورشفانه لمناقشة بنود جدول اعمال لا يخرج عن هموم الوطن وما تعرض له من نكبات وفراغ أمني أدي الي تفشي الظواهر
السلبيه البعيده عن أعراف القبيلتين

المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة | S.C.W.T

Libya

S.C.W.T. President: "There can be no reconciliation before the release of all detainees."


يوافق اليوم الذكرى الرابعة لإصدار المؤتمر الوطني للقرار رقم 7 بشأن القبض على من من يسمونهم “أزلام النظام السابق” في مدينة بني وليد ولسيطرة الدولة على المدينة المحسوبة على النظام السابق والتي بقيت مدينة له بالولاء منذ بدء أحداث الإطاحة به في 17 من فبراير حتى سقوطه في أكتوبر 2011.

لكن سكان مدينة بني وليد يتهمون مدينة مصراتة بالوقوف وراء حشد القوات في المحور الشرقي، معتبرين أن ما يجري يصب في خانة “تصفية الحسابات القبلية”، فالحديث عن أزلام بالمدينة “شائعات وأحقاد الغرض منها تطهير قبيلة ورفلة عرقيا”.

وأدى صدور هذا القرار لهجوم ميليشيات مصراتة على مدينة بني التي ينحدر سكانها من قبيلة ورفلة. وتم عقب اجتياح المدينة اعتقال عدد من شباب المدينة الذين مازالوا يقبعون داخل سجون الميليشيات دون محاكمة.

ويقول رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة صالح معيوف إنه بفعل هذا القرار تم دمرت مدينة بني وليد وشرد أهلها وقتل عدد من الأطفال والنساء والشيوخ وأحرق أكثر من ثلاثة ألاف منزل.

ويقول معيوف إن مدينة بني تطالب بالتحقيق فيما حدث وبالاعتذار عن الجرائم التي تم ارتكابها من قبل الميليشيات خلال اقتحام المدينة وتقديم المجرمين للمحاكمة ابتداء من رئيس المؤتمر حينها والنواب الذين صوتوا على القرار.

وشدد معيوف على أنه لن يكون هناك حديث عن المصالحة ما لم يتم جبر الضرر للمدينة واطلاق سراح المعتقلين ظلما في سجون الميليشيات.

وأضاف رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بأن المحتجزين يبلغ عددهم 60 محتجزا في حين يتجاوز عدد المفقودين ال70 شخصا.

من جانبه قال عضو مجلس النواب صالح افحيمة إن ليبيا بعد صدور القرار رقم 7 لسنة 2012 الصادر عن المؤتمر الوطني آنذاك ليست هي ليبيا التي نعرف قبل القرار سيء الذكر على حد قوله معتبرا أن هذا القرار الجائر والظالم كان بمثابة إعلان تمكين شريعة الغاب في ليبيا وانتهاء الحلم بدولة المؤسسات التي يتخذها الإسلام السياسي ستارا ويرفعها شعارا لا يرجو له تطبيق .

وأضاف افحيمة أنه اليوم وبعد 4 سنوات أصبح واضحا للجميع أن هذا القرار بني على باطل وان ( كراع خميس ) لم تكن سوى صولجان الملك والحكم الذي ينشده هذا التيار والشواهد على ذلك كثيرة لعل أخرها ما صرح به محمد بعيو على إحدى القنوات من أن عبدالرحمان السويحلي الذي قاد العدوان الظالم على المدينة لم يجد غضاضه في أن يخبره بأنه يريد الحكم ولا شيء دونه على حد تعبيره .

وأوضح افحيمة أن بعض أعضاء مجلس النواب قد قدموا مشروع قرار بفتح تحقيق حول ملابسات اتخاذ هذا القرار والمسؤولين عنه سواء بالتضليل وتزوير بعض الحقائق أو بالدعم بأي شكل كان لهذا القرار الذي راح ضحيته عدد من المدنيين بعضهم نساء وأطفال.

ولكنه أشار إلى أنه نتيجة للظروف الحالية مازال هذا القرار طي أدراج مكتب رئاسة البرلمان.

Libya 24// aljamahir

Libya

ضحايا القرار رقم (7) يدعون مجلس النواب لمتابعة قضيتهم

أحيا ضحايا القرار رقم (7) الذكرى الرابعة للمجزرة التي ارتكبتها مليشيات من مصراتة والزاوية وطرابلس وتاجوراء بحق أهالي مدينة بني وليد في 25 من شهر سبتمبر عام 2012 بغطاء من المؤتمر الوثني العام .

وقالت منظمة الدردنيل لضحايا القرار رقم (7) في بيان لها، أن ماضية في ملاحقة الجناة الذين ارتكبوا المجرزة قبل أربع سنوات، داخل ليبيا أو خارجها، معتبرة أن تداعيات القرار الجائر لا تزال قائمة من استمرار حبس الأبرياء في السجون دون حسيب أو رقيب.

ولفت البيان إلى أن العديد من ضحايا القرار الجائر لا يزال مصيرهم مجهولا، وأن المتسببين في هذه المجزرة لا يزالوا طلقاء خارج القضبان، ويُكرّمون بالمناصب،

وأكد ضحايا القرار أنهم لن يتوقفوا عن المطالبة بحقهم الجنائي، مؤكدين أن عائلاتهم ليست محل مساومة، أو مصالح شخصية، وأنهم سيظلون أصحاب الحق الحصري في ملاحقة الجناة.

ودعا البيان مسؤولي السجون التي يتواجد فيها العديد من المساجين على خلفية القرار رقم (7) إلى إطلاق سراحهم على نحو فوري، مُحملا من وصفها بـ”الطبقة السياسية” في ليبيا مسؤولية استمرار بقائهم في تلك المعتقلات.

ودعا ضحايا القرار رقم (7) مجلس النواب الليبي بوصفه الجسم الشرعي الوحيد، إلى متابعة القضية، والفصل فيها، لإنهاء معاناة الضحايا المستمرة منذ أربع سنوات دون حسيب أو رقيب.

Libya

September 25, 2012: Remembering Resolution 7 and the Tragic Invasion of Bani Walid


تمر الذكرى الرابعة لصدور القرار رقم 7 لسنة 2012 الصادر عن المؤتمر الوطني الذي اجاز اجتياح مدينة بني وليد واستخدام القوة فيها ضد المنطقة بأكملها.

قراءة قانونية في القرار رقم 7

عن هذا القرار كتب القانوني عبد السلام امهاجر على صفحته في الفيس بوك معلقاً
لم يسبق في تاريخ الدول .. أن قامت دولة ما بإعلان الحرب على منطقة بأسرها من أجل القبض على متهمين .. مهما كان عددهم .. ومهما عظمت جريمتهم ..

فحتى الدول التي بينها عداوات .. عندما يرتكب أحد مواطنيها جريمة ضد الدولة الأخرى أو أحد مواطنيها .. تلجأ إلى المطالبة بتسليم المجرم .. أن كانت بين الدولتين اتفاقية تبادل المجرمين .. أو اتخاذ إجراءات القبض عن طريق الشرطة الدولية ..
ويضيف المهاجر أن المؤتمر ليس من اختصاصاته التحقيق بشأن الجرائم التي ترتكب ولا إصدار أوامر القبض على مرتكبيها وإنما ذلك اختصاص أصيل لوزارة العدل .. من خلال النائب العام .. ومايتبعه من نيابات ..
كما أن القرار نص على إلقاء القبض على من قام بالخطف والتعذيب ….

ويتساءل هنا الكاتب هل تم تحديد أسماء المطلوبين .. وتمت مطالبة أهاليهم بتسليمهم ورفضوا ذلك ؟

ذلك لم يتم.. ولم تمنح المدة الزمنية الكافية لمعالجة الموضوع بالطرق السلمية المعهودة .. مما يجعل نية الاعتداء مبيتة مسبقا..

وعن القول بالقبض على من قام بالخطف والتعذيب ..يتساءل كيف تم إثبات الجريمتين قبل أجراء التحقيق الذي من خلاله يتم الاثبات أو النفي ..

لو كان المؤتمر مؤهل للقبض على كل من يقوم بالخطف والقتل والتعذيب .. لماذا لم يقم بالقبض على من خطفوا وقتلوا ومثلوا بعبدالفتاح يونس.. ولماذا لم يتم القبض بالمنطقة الغربية على منفذي جريمة قتل عائلة ابو عميد ..

سقوط ورقة التوت عن قرار حماية المدنيين الصادر عن الأمم المتحدة

من جهته منصور الورفلي كتب يقول سقطت ورقة التوت فعليا عن مايسمى قرار حماية المدنيين الصادر عن الأمم المتحدة .. فقبل سقوط النظام كان الناتو يستهدف قوات الجيش الليبي واصفين إياها بكتائب القذافي لحماية المدنيين منها … و بعد سقوط النظام قامت ميليشيات فبراير بمحاصرة و دك مدينة على رؤوس ساكنيها على مرأى و مسمع من الامم المتحدة والناتو اللذان لم يتدخلا لحماية المدنيين في بني وليد من بطش الميليشيات.. لم يكونو يوما يحمون المدنيين من كتائب القذافي .. بل كانو يحمون الزنادقة والمتطرفين من كتائب القذافي حتى تقبض عليهم او تسحلهم بالدبابات غير مأسوف عليهم ..!

Libya

Bani Walid Hospital Suffering Dangerous Shortages of Medical Supplies and Equipment

نقص المستلزمات الطبية والتشغيل يهدد مستشفى بني وليد العام

يعاني مستشفى بني وليد العام نقصًا شديدًا وكبيرًا في المستلزمات الطبية والتشغيل وأدوية غسيل الكلى في قسم الكلى، إضافة إلى الأعطال في الآلات والمعدات والأجهزة الطبية.

وقال مدير مستشفى بني وليد العام، محمد المبروك، لـ«بوابة الوسط» اليوم الخميس، إن المستشفى يعمل في ظروف صعبة للغاية في ظل إهمال الجهات المسؤولة في الدولة الليبية.

وذكر المبروك أن المستشفى يحتاج كوادر طبية متخصصة، خاصة في ظل تزايد المترددين عليه بأعداد كبيرة من الأهالي، ومن النازحين المتواجدين في بني وليد، كما يحتاج المستشفى بعض عناصر التمريض الأجنبي في الفترة الليلية والأدوية الضرورية لعلاج المرضى.

وناشد المبروك عبر «بوابة الوسط» وزارة الصحة وجميع الجهات والمنظمات الدولية والمحلية للوقوف ومساعدة المستشفى في هذه الظروف الصعبة جدًا؛ حتى يتمكن المستشفى من أداء أعماله للتخفيف عن المرضى.

وأضاف المدير العام للمستشفى أنهم مستمرون في عملهم رغم النقص الملحوظ والشديد الذي يعانيه المستشفى، مشيدًا بالعناصر الطبية العاملة في المستشفى.

يشار إلى أن بني وليد تشهد تزايدًا مستمرًا في أعداد النازحين القادمين من مناطق سرت والمناطق القريبة منها؛ مما زاد الضغط على القدرة الاستيعابية للمستشفى.

Libya

Urgent Humanitarian Aid Arrives in Bani Walid

وصول قافلتين للمواد الغذائيه والمفروشات بين الامس واليوم مرسلةً للمجلس الاجتماعي مداً لِيَد العون ولضمان استمرار تغطية احتياجات أهالينا ممن اجبرو علي ترك مناطقهم ويقيمون حالياً بمدينة بني وليد.

وفد من اخوتنا القواليش وبصحبتهم مساعدات طبيه وادويه لاخوتهم ممن تركو ديارهم بسبب الاشتباكات ، وصلو اليوم بني وليد وكان المجلس الاجتماعي ومتطوعو جمعية السلام في استقبالهم .. فلهم منا جزيل الشكر والتقدير

المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة | S.C.W.T

Libya