Tags » DIFC

المرأة بين الجسد والخط

الخط العربي يسافر عبر أجساد النساء ووجوههنّ ضمن أروقة ومحطّات مزخرفة تصوّر من خلالها الفنّانة “لالا السيّدي” منظور المجتمع والنمطيّة الّتي تطال المرأة من نواحي عدّة في معرض تحت عنوان: في طور التنفيذ.

تعتمد الفنّانة المغربيّة الأصل على الحروف العربيّة لتزيّن أجساد النساء مستخدمة الحنّاء بقصد إبراز الأضداد المدموجة في عملها.: قوّة الخط العربي، والّذي لطالما امتزج بالذكوريّة حيث أنّهم قلّة النساء اللواتي عُرفن بكونهنّ خطّاطات، والجانب الآخر أو بالأحرى الضد لهذه الفكرة هو استخدام الحنّاء والّتي ارتبطت عبر العصور بالأنوثة وتزيين جسد المرأة. تركّز الصور الفوتوجرافيّة على إبراز الموروثات الإجتماعيّة والمعتقدات الراسخة في اللاوعي لدى كل فرد. تتقصّد “لالا” إبراز عشقها لجذورها العربيّة والمغربيّة بوجه التحديد فهي تختار الأحرف العربيّة كخلفيّة لصورها أوغشاء للمشهد إضافة إلى استخدام الحنّاء لخط الحروف وتغطية كافّة العمل بها. تتميّز الأعمال بضخامتها وكونها معروضة بإحدى أضخم صالات العرض تتيح المساحة الضخمة للزائر الإحساس بوهرة وطاقة كل عمل  على حدى.لا تفوّتوا هذه الأعمال الجميلة المعروضة في ليلى هيلير جاليري في حي السركال الفنّي. يستمر المعرض لغاية 15 أغسطس.

   

Creative

زخرفات برائحة الوطن

ظاهرة الهجرة والترحال بين البلاد والقارّات تعود إلى الأزل وينتج عنها الحنين والمعاناة والتأقلم والصراع للإندماج والإعتياد والفن بطبيعة الحال. يعبّر الفنّان الأميريكي من أصول إيرانيّة، أمير الفلّاح، عن هذه الرحلة بما تحمله من تقلّبات وانفعالات وجدانيّة عند الإنسلاخ عن البلد الأم وعدم العودة إليها حتّى بعد انعقاد عشرات السنين.

ما هو الحنين إلى البلد الأم؟ كيف ينظر له وكيف يريدنا أن نراه؟ إنّ أمير هو ليس باستثناء إنّما قطرة في بحر إيرانيّين كثر هاجروا إلى أميركا ولم تتسنّى لهم العودة إلى بلدهم قط أو أنّ فكرة العودة بالنسبة إليهم مستبعَدة في الوقت الراهن. هذه الهواجس والمشاعر والتجارب تُعشّش في التفاصيل الصغيرة الّتي نُبقي عليها بين الأزهار المجفّفة أو الصور أو طيّات الملابس القديمة والمفاتيح العتيقة وغيرها الكثير من مقتنياتنا اليوميّة العاديّة.

تسقُط هذه المواضيع على لوحات أمير لتمثّل الغربة ومرحلة صهرها للتأقلم مع الواقع الجديد. يعمد الفنّان إلى إبراز الحنين المؤلم والجميل في آن معاً في لوحاته عبر تفاصيل زخرفيّة وملوّنة ونقوش السجّاد الإيراني على هيئة الأزهار والنباتات. مع كل بتلة يحاول أمير إعادة إحياء نفحات من تراث الأجداد ومعها ذكريات الطفولة الغابرة. إنّها الحاجة إلى العودة الّتي تتخبّط في الجمجمة لا بد لها وأن تنفجر ألواناً على بياض اللوحات الخام. لا تفوّتوا جماليّة الألوان والتفاصيل ضمن أعمال أمير وزوروا جاليري “الخط الثالث” في حي السركال الفنّي، القوز 1. يستمر المعرض لغاية 1 يوليو.

تعليب الغُربَة مع زينة عاصي

تهيمن فكرة الترحال وإعادة الإستقرار في أرض لا تَمُت بالجذور بصِلة، على أعمال زينة العاصي، كموضوعٍ محوري تذرفه أنابيب ألوان الإنتقال من مجتمع إلى آخر وعمليّة التأقلم مع المحيط الجديد والحضارة الغريبة عن واقعنا المعهود. تفرض لوحات زينة الأسئلة علينا وتطرح حواراً ذاتيّاً عن ماهيّة هويّتنا ومقارنتها بالمكان الجديد الّذي نتواجد به حالياً بغض النظر عن الظروف.

تقطن زينة اللبنانيّة الأصل في لندن حالياً وتَصِل إلى دبي بمجموعتين فنّيتين تحت العنوانين: (ضعها في علبة) و(جدار مدينتي).أعمالها هي لوحات معاصرة تضم أشياء لا تُعد ولا تحصى تحاول زينة من خلالها تجسيد الأحاسيس والمقتنيات العالقة في الذاكرة. الكل سيُجمع في رُزمة ليُغرس في علبة معدنيّة، تماماً كما فعلت الجدّات سابقاً في لبنان. علب الحليب الفارغة يعاد استخدامها لينمو بها النبات فتصبح صالحة للإستهلاك والوجود من جديد.

أمّا عن مجموعة (جدار مدينتي)، تطرح زينة موضوع العلاقات بين اللاجئين/المهاجرين والمدن الّتي ينزحون إليها ويقرّرون العيش بها، إراديّاً كان القرار أم قصراً.

تجعل زينة من خطوطها وطبقات ألوانها مسرحاً للأحاسيس والأفكار الّتي تخالج الفرد تجاه المدينة الجديدة والمجتمع الغريب عن بيئته وخلفيّته. ما مدى سلاسة عمليّة التأقلم لدى الفرد وكيف يندمج مع المحيط الجديد، وما هي اللغة الّتي ستربطه بهذا الزمان والمكان؟ اللوحات تشدّ ناظر المتفرّج إلى الحواجز الّتي تقف بوجه المهاجر واللاجىء وتقيس إفتراضيّاً ارتفاع الجدار الّذي يتم تشييده عن اللاوعي بينه وبين الفرد الآخر وبينه وبين المكان الجديد.

بإمكانكم زيارة المعرض في جاليري “آرت سوا” – مركز دبي المالي العالمي والّذي يستمر لغاية 23 يوليو.

Kiza - A True African Experience!

Food tasting at Kiza was an experience which will be kept in the memorabilia of my memory casket.  Situated in the Dubai International Financial Centre, Kiza takes you on a safari of the African cuisine, and on this safari you will find food from different parts of this popular country. 500 more words

Restaurant Reviews

Fashionable Dusty's in DIFC

Amongst the bustling array of DIFC lies this casual yet funky, surprise element called Dusty’s.  With rough woody style décor and dim lights, this place has an artistic appeal to it. 467 more words

Restaurant Reviews

Symmetry 

May 2017 – Dubai

Photo by Vasiliki Papacharalampous

‘Great things never came from comfort zone.’

@ Dubai International Financial Center

Landmarks

In 2016 aproximativ 51.000 de romani au vizitat Dubai

Dubai, stat component al Emiratelor Arabe Unite, reprezintă una dintre principalele destinaţii turistice externe ale românilor. Anul trecut, emiratul a fost vizitat de 51.000 de turişti din ţara noastră. 1,262 more words

Orasele Lumii