Tags » Letters To My Son

Happy birthday, son

Dearest M,

It’s been one long, yet fleeting year.

To be honest, I don’t remember each day. I don’t even remember that much of the day you arrived.   449 more words

Baby

Letters to my Son vol. 1

Hey guys, welcome back!
We had a short Hiatus there, mostly because of school work…but also because another reason I had started this blog was to do a series called Letter’s to my son. 1,042 more words

Baby

Letter 1: Losing a Baby

This post is written in the format of a letter to my son.

I think you may know that two years before you were born I lost a baby. 624 more words

Authenticity

November 2, 2016

Dear child,

Always invest your time in people who matter. Most of the times they come disguised as enemies. And people who aren’t needed in our lives appear as the fair ones. 76 more words

Nithya

الغربة

ها قد أصبحنا بعيدين عن ماضٍ و تاريخٍ و طفولة، و عن أهلٍ و أصدقاءٍ و أحبة. و عن بيتٍ و أرضٍ و حجر

و فقدنا التواصل مع من كانت الروح معه وله، بشراً كان أم بلد. ووضعنا اللوم على الخوف و البعد، و اقتنعنا أحياناً بالحذر

و ها قد انغمسنا في الاندماج في مجتمعاتٍ لم نكبر فيها، و لم نخبر مدنها ولا مشاكلها و لا طينة ابنائها

و غرقنا في لحاق أحلامٍ نسجها الطموح و الخيال، و أعاق تحقيقها الواقع و العقل وعثرات الزمن

فتعبنا، و تعبت الشكوى منّا، و ملّ الشوق و الأمل. و أدركنا أنّ الوقت يمضي  فيتراكم البعد و العمر، و لا ينتظرنا أحد

غربتنا غربة روحٍ تخشى توقف تقاطع حلقات حياتها مع من تحب و افتراق القدر

هذه حالنا فسلاماً لمن كان شريكاً، و سلاماً للوطن

A Moment Of Reflection

Letters to My Child

Dear child,

You know you’re one of the naughtiest in class. Not bad. Naughty. The difference is immense. Your heart is good. You’re a compassionate person. 405 more words

Nithya

الطريق

حياةٌ قلقةٌ نعيشها فكل يومٍ يمر نزداد حيرةً، و ننتظر صباحاً جديدا علّه يحيينا
نفيق على مزاجٍ، و ننام على آخر، و العمر ما زال يمضي و يترك الاثار فينا
يتعاقب علينا الغم و الفرح بتواترٍ سريعٍ، سبق بمراحل تعاقب نهاراتنا و ليالينا
و يزداد سواد الليل الداكن قتامةً، و لا يعقبه نهارٌ، و لا يضيء نجمٌ حُلكةٓ أماسينا
و الريح في أعماقنا لا تهدأ، و لا تُسَكِّن الروحَ صلاةٌ، و لا نعرف راحةً ولا طمأنينة
فتتجاذبنا قوى متقاربةٌ و متنافرةٌ ،و نعيش نصارع للحفاظ على توازنٍ ما يرضينا

لا نعرف اين نمشي او نقف، فالتفكير صار عسيراً ليس فيه هدوء ولا سكينة
و ننتظر طويلاً أشياءَ و صدفاً من الإله و ملائكته و نتمناها رسائلَ لتهدينا
و نبكي بحرقةٍ يوماً كان القرار فيه لنا، و كان الحاضر و التاريخ من صنع أيدينا
و نحتار ولا ندري أي طريق نسلك، و يطول الكابوس و تنشّل مع الوقت أغانينا
فويلٌ لنا نفوسنا و هي متعبةٌ مريضةٌ لا ترى العشب أخضرَ إلا خارج اراضينا

و ويحٌ لنا من بلدٍ عاث بها الطامعون خراباً، و زاد في طنبورهم نغماً حامينا
و ويحٌ لنا من أهلٍ قُتِلوا أو قُتلت آمالهم، فصُرنا وصاروا في آخر الزمان مساكينا
و ويحٌ لنا من أطفالٍ لا بل أماناتٍ يكبرون و ينظرون الحب و الفرح و الاستقرار دينا
و ويلٌ لنا من عربٍ فقدوا مصداقيتهم فكذبوا و تاجروا بأعراضنا واحلامنا و أمانينا
فلعن الله الحرب و النفس و الاكتئاب و كلّ من قتل ربيع منتصف عمرنا و الاربعينا

A Moment Of Reflection