Tags » Long Reads » Page 2

Being followed (part 42)

Chapter 42

Mandy wakes up with a terrible headache. It was early morning and the sun was shining through the curtains. She sees a blonde woman lying beside her. 1,374 more words

Fan Fiction

Being followed (part 41)

Author’s Notes: Mature content

***

Chapter 41

It was then Mandy knew her situation was hopeless. She was back in her shell. She undresses and let Lee do anything he wanted. 1,946 more words

Fan Fiction

Being followed (part 40)

Chapter 40

After calming down, Mandy got up and started walking. There had to be someone on the road somewhere. She had no water and no shelter. 1,159 more words

Fan Fiction

Being followed (part 39)

Chapter 39

The next morning Mandy wakes up from a bad dream. She sees Lee sleeping beside her in the bed. It was only 5 am but she couldn’t sleep. 1,213 more words

Fan Fiction

Being followed (part 38)

Author’s Notes: Mature content continues

***

Chapter 38

Mandy’s heart was pounding faster. The mobile was still on. Lee gets closer to her. He had taken a shower so he had a towel around his waist. 972 more words

Fan Fiction

Being followed (part 37)

Author’s Warning: Mature content

***

Chapter 37

Early in the morning, Lee and Mandy leave for the country. She was completely in his mercy. He didn’t even let her pack her own things. 985 more words

Fan Fiction

شيماء عبد المنعم

إحنا كا مصريين عادتً بنحب نركز في السلبيات و العيوب بتاعت الناس التانيه، ليوناردو دي كابريو كسب يوم الإثنين أوسكار أحسن ممثل و كانت المرة السادسة الي يترشح فيها و كان يستحقها بصراحه…بعد كل حفل توزيع جوائز بيحصل مؤتمر صحفي بيتكلم فيه الي كسب جائزة و الجديد المرة دي إن كان في صحفية مصرية و تعتبر أول صحفية مصرية تغطي حدث كبير زي حفل توزيع الأوسكار.

شيماء عبد المنعم راحت هناك و المفروض انها تسأله كام سؤال بخصوص الأوسكار…طبعاً هناك مافيش بالدور كل صحفي بيسأل السؤال الي عايز يسأله و الممثل/الممثلة بيختارو يجاوبو مين…أظن من الفيديو إلي إنتشر ان شيماء ماعرفتش تاخد فرصتها و لما كانو عايزين ينهو المؤتمر شيماء رفضت تمشي غير ما تسأل ليوناردو و طبعاً أنا معاكو إن السؤال الي الصحفية شيماء سألته ماكنش مهم أو إجابته اصلاً معروفه أو إتسأل قبل كده.

ماحدش فكر فيكم إن إحساسها اللحظة دي كانت هي حاسه بإيه؟ شعورها كان إزاي؟ الإرتباك و الضغط؟

مافيش حد بيعمل حاجة للمرة الأولى صح..كلنا بنغلط و كلنا بنتوتر تحت الصغط..أما لنطقها في الإنجليزي كان غلط بس في نفس الوقت كان طبيعي برده.

مش لغتها الأم و المطلوب منها إنها تسأل السؤال و يتفهم مش طالعه تدي خطاب هي.

شيماء أكيد من صغرها نفسها تطلع صحفية و حلم أي صحفي أو صحفية إنهم يغطو حدث كبير زي حفل الأوسكار…أنا فخور ليها إنها طلعت من مجتمع ذكوري و سافرت و حققت حلمها و غطت حدث زي ده.

بغض النظر عن نطقها بالإنجليزي و بغض النظر عن السؤال إلي هي سألته.

Long Reads