Tags » Sectarianism

Progressive United Left (sic) Scotland

Above: Lennie, some flowers, and Agnes

 .

By Anne Field

Even by its own sorry standards, the grossly misnamed “Progressive United Left Scotland” (PULS) – summoned into existence by the bureaucrats of Unite the Union Scottish Region in 2016 – excelled itself at the recent Unite Scottish Region Labour Party Liaison Conference. 517 more words

Labour Party

Is “Pluralism” the Next Big Agenda-Setting Term of Art in Global Affairs?

SOURCE: UN Dispatch

By: Mark Leon Goldberg on November 17, 2017

(Ottawa, Canada) — Ottawa is a natural home to an outfit called the Global Center for Pluralism. 574 more words

Americas

سورية والحلفاء يكسرون عظم امريكا في البوكمال .. غرناطة داعش واقتلاع المسمار الأخير

نارام سرجون

في الحروب الكبيرة تكون خسارة المعقل الأخير أقسى من خسارة كل الحرب .. وأشد مرارة في الروح من خسارة كل المدن لأنها تعني الخاتمة ونهاية عصر وبداية عصر .. وهي الخط الفاصل بين النهاية والبداية .. بين التاريخ والمستقبل .. فبرغم سقوط كل المدن الاندلسية فان ذاكرة العرب والمسلمين لايمكن أن تنسى سقوط غرناطة المدينة الاخيرة الباقية لهم في أندلسهم .. وبقيت غرناطة منذ قرابة 600 سنة تنبض كالقهر والعار في وجدانهم دون بقية المدن التي خرجوا منها وكأنها كانت كل الأندلس ..

فبقاء حي واحد أو شارع في مدينة محاصرة عصيا على الخصم فانه يعني أن المدافع لايزال على قيد الحياة وأن جثته لاتزال فيها بعض الروح والنبض في جسد مثخن بالجراح وقد فقد الوعي وصار ينزف ببطء حتى الموت .. ولاينتشي الفائز بنصره كاملا الا باغماد خنجره في طعنة الرحمة القاتلة في القلب ليحتفل بأعلى صوت .. ولذلك تكون آخر المعارك من الأشرس على الاطلاق حيث يستميت الخصوم في القتال لما للنصر من أهمية رمزية لاتضاهى ..

من بين كل المعارك التي خاضتها القوات السورية وحلفاؤها فان معركة البوكمال لها مذاق خاص ووقع خاص لأنها غرناطة مملكة داعش .. وبشكل أدق انها “غرناطة” أميريكا والمدينة الأخيرة الباقية في الشرق الرهيب الذي أرادت أن تبنيه اميريكا من جماجمنا .. ولذلك فقد قررت أميريكا أن تكون هذه المدينة كالعظمة في الحلق .. والطعنة في الظهر .. وجيبا متقيحا في الجغرافيا الأهم بين سورية والعراق .. الأميريكيون يريدون نصرا ناقصا لسورية وحلفائها ويراد للمعركة في البوكمال أن تقول بأن الثمن الذي تريده اميريكا لخروجها من سورية ليس كافيا ولم يتم الاتفاق عليه .. بل وأعلن الاميريكيون انهم باقون في سورية حتى التسوية السياسية وأعلنوا عن عديد قواتهم التي في البيانات الرسمية هي بحدود 506 جنود وفي زلات اللسان تتجاوز الأربعة آلاف .. ولكن هناك مأزق قانوني وشرعي للأميريكيين لايستهان به .. فاذا ما تم دحر داعش في النقطة الأخيرة في البوكمال فان تبرير وجود اميريكا حتى بذريعة انتظار التسوية لم يعد قانونيا ولاشرعيا ولايغطيه قرار مجلس الأمن الذي حصلت عليه لصناعة التحالف الكبير المفوض بمحاربة داعش وليس بتحقيق التسوية .. والبوكمال هي النقطة الأخيرة التي بقيت في شرعية الوجود الاميريكي .. وهي تشبه مسمار جحا وتتعلق اميريكا بها كما يحدث عندما يبتر ذراع محارب ولايبقى معلقا بالجسد الا من خلال قطعة جلد صغيرة بعد قطع العظم واللحم ..

وقرر الاميريكيون جعل معركة البوكمال مكلفة واستقدموا كل مخزون الانتحاريين وأرسلوا أشرس المقاتلين الى المدينة وعززوا ذلك بنقل مقاتلي دير الزور وغيرها الى البوكمال وقاموا حتى بحرب الكترونية عالية التقنية لمنع الطيران الروسي من تحقيق قصف ورصد دقيقين والقيام بعمليات التنسيق والاستطلاع .. ولتأخير النصر وجعل المعركة صعبة يجب ان تكون مكلفة جدا سياسيا وعسكريا .. فحاول الأميريكيون ابتزاز السوريين والروس بالملف الكيماوي الذي طرحوه للنقاش كهراوة تهديد من أجل ابقاء جيب البوكمال منطقة باردة ومحايدة حتى اتمام الاتفاقات النهائية .. ولكن الابتزاز لم يفلح وكسر الروس الهراوة الاميريكية دون أي اكتراث ..

وبالمقابل قرر الحلفاء أن أميريكا يجب أن يكسر رأسها وعظمها في آخر معركة في البوكمال لما تعنيه المعركة الأخيرة في الشرق من الحد الفاصل بين النهايات والبدايات .. وبين الجد واللعب .. فتم حشد قوات فائقة التدريب لها مهمة واحدة فقط هي اقتلاع أميريكا من البوكمال .. بالقوة .. وقد بدأ العظم الأميريكي يتكسر ولم يبق من ذراع اميريكا الا آخر قطعة جلد معلقة ..

بالنسبة لنا كسوريين فان دمشق كانت في نظر الأميريكيين معركة غرناطة الأخيرة لهم التي ستخرج هذا الشرق من التاريخ ومن الزمن وترسم النهايات والبدايات بعد أن خرجت القاهرة وبغداد والقدس وبيروت وعدن .. ولكن يقول التاريخ أن غرناطة الاندلس كان يحكمها بقايا ملوك الطوائف وملك صغير هو عبدالله الصغير .. وكان الاميريكيون يريدون أن يحكم دمشق زعماء الطوائف و شخص معارض من مقاس (أبو عبدالله الصغير) وكانت من أجل تلك الغاية تفصّل كل يوم واحدا جديدا وصغيرا جديدا وصعلوكا جديدا .. أما دمشق فلن تكون غرناطة .. ولايمكن ان تسقط .. لأنه ليس فيها ابو عبدالله الصغير وليس فيها صغار ولن تقبل أن تحكمها الطوائف ..

مايجب أن نعرفه الآن أن درس غرناطة التاريخي لالبس فيه .. وهو أن المدن التي يحكمها الصغار والعملاء وملوك الطوائف لاتصمد أمام الفاتحين .. وان غرناطة الاندلس لم تكن لتسقط لو لم يحكمها بقايا ملوك الطوائف والملوك الصغار .. ولذلك فان كل من خاض الحرب ضد سورية وتحصن في مدنها باسم الطوائف وملوكهم وأمرائهم من العربان خرج من كل المدن السورية التي غزاها باسم الطوائف .. وعلى العكس فانه هو من صارت له مدينة أخيرة تمثل غرناطته الطائفية التي يحاول الحفاظ عليها يائسا .. وهي مسماره الأخير .. وفي كل غرناطة طائفية صنعها الاميركيون والاتراك والسعوديون كان هناك (ملوك صغار) .. ففي غوطة دمشق غرناطة السعودية ومسمارها الأخير .. والتي سيتم اقتلاعها كما اقتلعت غرناطة أميريكا الداعشية في البوكمال وصغار الخلفاء الدواعش .. ولتركيا غرناطتها الأخيرة في ادلب وملوكها الصغار وهي تحاول تحييدها وابعادها عن نفاذ صبر الحلفاء .. ولاسرائيل غرناطتها الأخيرة وعملاؤها في الجنوب السوري والتي ستقتلع من جذورها ..

وعلى كل من كان يبني غرناطته وزمن حكم الطوائف في أي مكان من سورية أو يتحصن في غرناطته .. عليه أن يتذكر أننا قادمون كالقدر لكسر عظم من يقف في مدن الشرق ليحيلها الى غرناطة من الطوائف .. ولسحق لحمه واقتلاعه كالمسمار الأخير .. ولايهمنا من كان معه .. سواء كانت أميريكا أو السعودية أو اسرائيل أو تركيا أو الأكراد الانفصاليون ..

ولاشك أن لحن تحرير المدن والأراضي يكون أجمل دوما في المدينة الأخيرة ..

استمعوا للحن اقتلاع المسمار في البوكمال .. وللحن كسر العظم الأميريكي وهو يطقطق على ضفة الفرات .. وانتظروا .. سقوط كل الغرناطات التي يحكمها عباد الله الصغار .. وممالك الطوائف ..

War On Syria

After Sectarianism

FANAR HADDAD — Iraqi sectarian and political identities have changed fundamentally since 2014.  2,812 more words

Interview

Live from Baghdad: the secret of Iraq’s renaissance

November 14, 2017

by Pepe Escobar of the Asia Times (cross-posted by special agreement with the author)

BAGHDAD – On a sandstorm-swept morning in Baghdad earlier last week, Abu Mahdi al-Mohandes, the legendary deputy leader of Hashd al-Shaabi, a.k.a. 2,004 more words

USA

Pakistani Shia cleric warns of dangers posed by Baha’is & Ahmadis

Source: Rabwah Times

By Ehsan Rehan. Ehsan is a Washington D.C. based reporter who covers Human Rights & Religious Freedom issues. He tweets at @Ehzan… 539 more words

Asia

Saudi Arabia vs. Iran: From 'twin pillars' to proxy wars

The Middle East has been torn by a polarizing feud between Sunni-majority Saudi Arabia and Shiite-dominated Iran. DW examines the tense relationship and why both countries are fueling regional conflicts. 814 more words

Iran