Tags » Vignette

[Vignette] Ephemeral

by aresanov

End of the Year Writing Project

General | Childhood!AU, Slice of Life, Friendship

Dialogue prompt by acu

“Kau mencuri temanku.”

“Tidak, dia yang datang padaku.” 1,477 more words

JUNGKOOK

written to keep from sinking into the sea of not-writing

The ancient asian vase was a piece of junk
from the perspective of the puritan
who might’ve as well been born a bull
easily incensed and that by more than… 330 more words

Poetry

confusion comes to the suspended entity

the entity standing at the motel entry
said, “you did not exactly create me.
More like a discovery if I may speak blunt.
Because I know I was somewhere and had a name… 27 more words

Poetry

another suspended entity

a strange entity rolled into the town
that from its inception must be called small
and whose mayor encouraged defensive
attitudes and discouraged gatherings
unless a mass would weep while on their knees, 338 more words

Poetry

“ألا ترين السماء جميلة اليوم؟ كعينيكِ”

كانت ليلة مقمرة من ليالي برد ديسمبر، يمضيان سويا تحت المطر، خطوات وئيدة لا تتماشى مع خطوات المارة الذين يهرولون لاتقاء البلل، أو يلوذون بأي زاويه لا تطأها المياه، يبدوان كأنهما غريبان، ربما لا يشعران بالمطر، أو ربما سيخلق المطر لهم ليلة لن تنسى، لا ندري…

مضى ممسكا يدها، فتشبثت بيده، كأنها طوق النجاة الذي سينتشلها من غياهب ضياعها هذا إليه، نعم هي ضائعة، فقط ان لم يكن معها…

آلاف من النجوم تتوهج في سمائهم، بدر تتوجه سحابه كبيره لا تخفي نوره، بل يخترقها النور فيضفي عليها لونا رماديا، و يكتسب القمر مكانة الملك وسط رعيته من النجوم.

جلسا على “الكورنيش” ، لكم يحبان البحر في مثل ذاك الوقت، تضرب الموجات صخور الشاطيء بلا هواده، بضع سمكات تتحرك بخفة في الماء فتبدو وكأنها لآليء رقيقة…

بدأت الأمطار تخف قليلا، امسك صخرة صغيرة و قذفها في البحر بقوة فسقطت بعيدا، محدثة دوامة صغيره، شردت قليلا و هي تنظر إليها، أخذ يتأملها و هي شاردة، شعرها المتطاير على وجهها في محاولة عبثية أن يداري عينيها عنه، رفع يده و أزاح شعرها للخلف فنظرت إليه، تاه في عينيها فأفاق من كل آلامه، كأنما روحه تتجدد فيرجع كما ولدته أمه من جديد، لا يحمل هما، صافِ البال من كل ما يعكره…

” – أتعلمين يا عزيزتي، لكم دعوت الله أن يرزقني إياكِ، لم أكن أعلم أن دعواي تلك ستكون حقيقة يوما ما، أتذكرين حين سألتكِ ماذا تريدين مني، فلو طلبت نجما سآتي لكِ به، حينها قلتِ عبثا: لا أريد نجما، أريد مجرة، و ضحكتِ و احمرت وجنتاكِ ثم همَسْتِ لي: أنت مجرتي، لا اريد سواك

= حينها ابتسمتَ، ابتسامة ابدلت الأرض القاحلة تحت قدمي ببستان من اللافندر، أنت تعلم كم أعشق اللافندر أليس كذلك؟ و اعشق ابتسامتك كعشقي له و أكثر. قلت لي وقتها: و أنتِ كوني يا حلوة، فأنا منكِ و لست لإلَّاكِ… ”

نظر لعينيها من جديد، ثم ضمها إليه فأصابها التيه، تيه فيه ام تيه في حِضنه، استندت برأسها على كتفه، شعرت و كأن روحيهما تتلامسان، كأنما تتكور حول نفسها لتسكن ضلوعه فتستدفئ پها في هذا البرد القارس…

و كأن الوقت توقف عند تلك اللحظه، فلم يدريا كم مر من الوقت و هم في هذا السبات، حتى رفعت رأسها عن كتفه و نظرت للسماء، مد يده في حقيبته و اخرج صندوقا صغيرا، ثم نظر لعينيها يجاهد كي لا يتوه فيهما من جديد…

” – عاما مضى و لم اكن املك الا حبك لي، شهرا مضى و لم اكن املك الا حبك لي و مالا ادخرته بالتقشف و بضع لقيمات، اسبوعا مضى و لم اكن املك الا حبك لي و مالا كثيرا ادخرته و لا طعام، امس حققت لكِ امنيتك، امس اشتريت لك مجرة، فهل تقبلين ان تكوني نجمتي الساطعة؟، هل تقبلين ان تكوني محوري؟ هل تقبلين أن تكوني كوني؟ فأنتِ الملاذ و المنتهى، هل تقبلين…ان تكوني…لي…أنا؟

نظرت له بعيون ملأتها الدهشه، امسكت الصندوق من يده، فتحته فوجدت خاتما من الماس، مرصعا بأحجار كريمه لا تقل جمالا عن الماس، ييدو كمجرة، كأجمل مجرة في الكون…

نظرت له غير مصدقة و العبرات تترقرق من عينيها، ثم هزت رأسها، و قالت بلهفة: نعم، أقبل، لم أكن يوما لسواك و لن أكون الا لك…

#illusions

#ES

*تَعاَلي إلَيَّ أَوْ خُذِينِي إِلَيْكِ، إِلَى أَلْفِ نَجْمَةٍ تَتَوَسَّدُ عَيْنَيْكِ…💫*

Illusions

Future Character Spotlight: Revik

Here’s something I’ll do occasionally on this blog.

Future Character Spotlight.

These will be sporadic microfiction or short story posts involving characters I want to use in future books. 1,023 more words

Flash Fiction